التصنيفات
العربية تقارير

الروايات السعوديات الثلاث من معرض الكتاب ٢٠١٨م

English
الرواية في عصرنا الحالي من أكثر الفنون الأدبية انتشارًا في العالم، حتى أصبحت أسماء الروائيين العالميين معروفة لدى الجميع. ووصل تأثير الرواية إلى أكثر من ذلك، فقد اشتهرت مدن وأماكن في هذه المدن وأصبحت معلمًا سياحيًا لأنها ذكرت في رواية أو أكثر. فأين الرواية السعودية من الروايات العالمية وأثرها الكبير؟ لا أعرف الإجابة على هذا السؤال، بل إنني لم أقرأ أي رواية سعودية حتى الشهر الماضي. قد يكون السؤال الأنسب للطرح: لماذا لا نقرأ الرواية السعودية؟

قرأت الروايات السعوديات الثلاث اللاتي اقتنيتها من معرض الرياض للكتاب خلال أقل من شهر. لم أجد فيها ما يجيبني على سؤالي الأخير، فقد كانت سلسة ومسلية كأي رواية أجنبية قرأتها سابقًا. أدركت أنني لا أستطيع الإجابة على هذا السؤال، ولكنني أستطيع قراءة الرواية السعودية باستمتاع وشغف.

عندما اقتنيت الروايات الثلاث، تساءلت: أيهن أقرأ أولًا؟ ففي حوزتي رواية تشرفت بالحصول على توقيع مؤلفتها على نسختي، وأخرى أُختيرت لتكون في القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية. قررت أن أبدأ برواية الصابئة لـحنان القعود، ثم برواية خراف البرج الزجاجي لـنداء أبوعلي، ثم أخيرًا برواية الحالة الحرجة للمدعو “ك” لـمحمد عزيز.

الصابئة

هي رواية في ظاهرها قصة حب، وفي باطنها غموض يفقدك القدرة على التوقف عن القراءة، يروي القصة مجموعة من شخصياتها، وتُروى أحداث القصة غير مرتبطة بالتسلسل الزمني، مما يجعلك تتساءل كيف وصلت الأحداث إلى نقطة معينة أو ماذا سيحدث بعد أحداث أخرى، وكيف ارتبطت كلها، هذا الأسلوب جعلها رواية مثيرة ومتجددة. تثير الرواية قضية اجتماعية أو أكثر لتصل بك إلى ما قد ينتج عنها.

خراف البرج الزجاجي

عند قراءة اسمها تظن أن البرج مجرد تشبيه مجازي، ولكن البرج موجود فعلًا. يوم العمل الموصوف في بداية الرواية لا يختلف كثيرًا عن يوم العمل الذي يمارسه أغلبنا. تروي أحداث الرواية بطلة القصة، وهذا ليس اعتباطيًا، ففي أحداث مشابهة، تود معرفة ما في خلد الأشخاص الذين عاشوها. فهي أحداث مثيرة لا تود أن تكون فردًا فيها في الواقع.

الحالة الحرجة للمدعو “ك”

هذه رواية من نوع مختلف تمامًا، فمن الصعب وصف قراءة هذه الرواية بالممتعة، ولم أستطع قراءتها بسرعة، لأن البطل يروي معاناته وبتفاصيلها، فيذكر الآلام في أجزاء جسمه، ويذكر كيف تأثر عقله، وأمور دقيقة وقاسية يصعب تصورها، لكن قراءتها مثيرة. هذه الرواية حفظت مكانها ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام ٢٠١٨.

لأنها أول روايات سعوديات أقرؤها، لاحظت فرقًا كبيرًا بين الرواية السعودية والأجنبية، وهو انتمائي لمجتمع الرواية. فعند إثارة قضية اجتماعية أو غيرها، لا يمكنني تجاهل رأيي في الموضوع. ورغم بعض التحفظات والانتقادات على هذه الروايات الثلاث، فقد أخذتني كلها في رحلات قصصية مميزة جعلتني أغير رأيي في الرواية السعودية التي هجرتها طوال حياتي.

دائمًا أتساءل عن الروائيين وكيف كتبوا رواياتهم وكيف بدأت الفكرة وكيف تطورت، فقد بدأت فكرة لتصبح فعليًا عدد الكلمات في كل صفحات الرواية، وذلك ليس هين. أتمنى حقًا أن أقابل روائيًا يجيبني على هذه التساؤلات.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s