التصنيفات
العربية

ماذا حدث بعد المنتديات؟

هذا الكم الهائل من الكلمات المكتوبة بلغتنا العربية اختفى بعد هجر المنتديات.

في فترة ما، كانت المنتديات هي الملاذ الأول لمستخدمي الشبكة العنكبوتية في السعودية، وذلك لما فيها من طرح لمواضيع مختلفة لا يُكتب عنها إلا في المنتديات، حتى مع انتشار الصحف والمجلات حينها، فإن مواضيع المنتديات كانت أقرب للناس لما فيها من تجارب شخصية قريبة للقارئ، ولما فيها من ردة فعل مباشرة وسريعة من مستخدمين آخر، كما أنها كانت مساحة للمواهب الفنية المتنوعة كالشعر والتصميم وكتاب القصص القصيرة والطويلة، والتقارير المختلفة عن شتى الأمور كالمنتجات البنكية مثلًا، وكل هذا كان غائبًا في الصحف والمجلات المحلية، ثم تدريجيًا بدأ الجميع بالانسحاب من المنتديات حتى أصبح اللفظ قديمًا نادرًا ما يُسمع، فماذا حدث لكل هذه المواضيع والمجالات التي كان يقرؤها الناس؟

امتازت المنتديات بجمع المواضيع المتشابهة وتقسيم المجالات، فتجد مثلا مواضيع الألعاب الإلكترونية في قسم خاص بها، وأذكر أن الألعاب الإلكترونية جعلتني أستكشف عالم المنتديات، حيث كنت أحتاج إلى المساعدة في حل لغز في لعبة ما، لأجد في أحد المنتديات مواضيعًا متعددة معنونة بــالحل الكامل أو الحل الشامل لكل لعبة على حدة، فتجد موضوعًا طويلًا كتبه أحدهم يحتوي على ما يجب القيام به خطوة بخطوة لإنهاء لعبة ما تستغرق أكثر من ٣٠ ساعة من اللعب المتواصل لإنهائها، هذا الكم الهائل من الكلمات المكتوبة بلغتنا العربية اختفى بعد هجر المنتديات.

كما امتازت المنتديات أيضًا بردود الفعل السريعة من الآخرين، فقد كانت الأقسام الشعرية مثلًا تصدح بشعراء مغمورين لا يجدون لشعرهم مُتنفس إلا في هذه المنتديات التي يجدون فيها من يمتدحهم أو ينتقدهم أو حتى يشاركهم الاحتفاء والمحبة لهذا الفن، وتجد فيها أيضًا مواضيعًا ونقاشات عن الشعر القديم والحديث، كما كانت هناك أقسام أخرى مخصصة للفنون النثرية التي كانت أغلبها تحتوي على كتابات فنية معروفة حينها باسم “الخواطر” وأما الآن فهي معروفة باسم “النصوص”، كتب كل هذه المواضيع الشعرية والنثرية وتفاعل معها مجموعة كبيرة من الشباب السعودي الفذ، وهذا الكم الهائل من الكلمات المكتوبة بلغتنا العربية اختفى بعد هجر المنتديات.

بعد هجر المنتديات ببضع سنين، أصبحت محركات البحث تؤدي المواضيع المكتوبة في المنتديات منذ سنين، ومن أبرزها المواضيع التقنية والمواضيع البنكية، فقد كان كتاب المنتديات يكتبون أنواعًا متعددة من التقارير المفيدة والتجارب النافعة التي يحتاجها العامة، ومع مرور الوقت، أصبحنا نتشارك مع العالم أجمع أمور حياتنا، فأصبحت أغلب الإجابات التي نبحث عنها موجودة بلغات أجنبية وأبرزها الإنقليزية، فأصبح العربي لا يحتاج إلى الكتابة عن موضوع قد سبقه العجم إليه خصوصًا وأن نسبة كبيرة من العرب أصبحت تقرأ الإنقليزية، وأمر آخر ظهر أيضًا، ألا وهو انتشار المقاطع المصورة وأشهرها على منصة يوتيوب، التي يقودها أيضًا العجم، فترى فيها الظهور العربي في أغلب المواضيع ضعيفًا، وهذا ما حدث بعد هجر المنتديات.

أما الآن مع انتشار منصات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وإنستقرام التي تظهر فيها المنشورات متتالية في زمن خطي، فقد ظهر كتاب وناشرين يتحدثون عن مواضيع مختلفة تهمنا جميعًا، ثم ظهر سنابشات بخاصية القصة التي تُمحى بعد ٢٤ ساعة، وهذا ما أغرى مجموعة كبيرة من الناشرين بطرح المواضيع بها، لكنها كلها تختفي سريعًا وأغلبها لا تظهر في محركات البحث حينما يحتاجها أحدنا، كما أن الناشر يصعب عليه أرشفة منشوراته، كما يصعب متابعة الاستفادة من مكتبته التي قد تحتوي على سنين من النشر، وهذه آفة النشر في منصات التواصل الاجتماعي، التي صممت أساسًا للتواصل أولًا وأخيرًا، عكس ما صممت عليه المنتديات التي هدفت لنشر الموضوعات ووضعها في المكان الصحيح لها.

في هذه المدة الطويلة منذ بداية هجر المنتديات، استخدم عدد قليل من الناس المدونات و إنشاء المواقع الخاصة لنشر المواضيع العديدة التي يبحث عنها الناس وأبرزها التجارب الشخصية في شتى مجالات الحياة، وتمتاز المدونات والمواقع بحفظ المنشورات وأرشفتها وظهورها بسهولة في محركات البحث الشهيرة.

أبرز المواقع لإنشاء المدونات:

  • ووردبرس wordpress.com وهو المستخدم لإنشاء مدونة عُمَر أحيانًا.
  • بلقر blogger.com وهو أحد خدمات قوقل.
  • وغيرها الكثير التي تقدم خدمات مجانية وسهولة في إنشاء الموقع وتصميمه والنشر فيه.

4 replies on “ماذا حدث بعد المنتديات؟”

تدوينة رائعة، ونحن في الاردن ايضا، مع بداية انتشار المنتديات كانت الوجهة الاولى لنا وهي من قربت التواصل مع بقية الدول العربية اكثر من وسائل التواصل الاجتماعية

إعجاب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استمر أنت شخص نادر وثري بالحكمة والفائدة
قرأت تقاريرك واستفدت منها كثيرا
الله يبارك في عمرك ووقتك وصحتك
وجزاك الله خير

إعجاب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرًا على هذه الكلمات الداعمة والمحفزة.

إعجاب

رد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s